Los moriscos antes y después de la eexpulsión

Solo disponible en BuenasTareas
  • Páginas : 3 (506 palabras )
  • Descarga(s) : 0
  • Publicado : 9 de noviembre de 2011
Leer documento completo
Vista previa del texto
حضرة رئيس الجامعة اللبنانية معالي الدكتور عدنان السيّد حسين المحترم
تحية طيّبة وبعد
يسعدني استكمالا" لمكالمتنا الهاتفية أن أضع تحت ناظريكم رأيي الخاص في تطبيق نظام ( ا م د ) في الجامعة اللبنانيةوذلك بتركيز وايجاز آملا" في فرصة قريبة تسمح لي بمزيد من التفصيل والتعليل مع الاشارة الى أنّني شاركت في مناقشة التقرير الذي رفعه الى معاليكم منسّق اللجنة العليا الدكتور حسين بدران.
تطبيق متعثّر ومجزوءومصاب باختلالات كثيرة تتبدّى في الآتي:
* اشكاليات ذات طابع اداري:
* نقص في تدريب الموظّفين الأساسيين من أمناء سرّ ورؤساء أقسام شؤون الطلاب وشؤون التسجيل على ما يقتضيه النظام الجديد من اجراءات. فضلا"عن أنّ الاجراءات الواجب اتّباعها غير محدّدة بموجب نظام داخلي خاص وموحّد بالرّغم من صدور المرسوم رقم 2225.
* عدم معرفة وافية في استخدام المعلوماتية الادارية.
* غياب شروط توظيف تستوجبها الادارةالحديثة ( التخطيط، الاعداد، التدريب، التأهيل، التوجيه، التنسيق، الرقابة، التقييم... جودة الأداء ونظام الجودة..)
* عدم تحديث القوانين والأنظمة الادارية والمالية.
* اشكاليات ذات طابع أكاديمي:
*تراجع في المستويات الفكرية والمؤهلات العلمية لعدد من الأساتذة وعدم معرفة متخصّصة لديهم في طرائق التكوين الجامعي على البحث عن المعلومات واستعمالها في التعلّم الاستكشافي، وفي طرائق التقويم والتقييم والمتابعةوقيادة العمل البحثي الفريقي من موقع التوجيه والاشراف والاسناد المعرفي بالاستغناء عن المطبوعة.
* ضعف في المعرفة المتخصّصة بالبرامج التكوينية خصوصا" التكوين عن بعد والتكوين التفاعلي وهما من أنجعالبرامج التي يستوجبها النظام الجديد بفضل ما وفّرته للأستاذ الجامعي تكنولوجيا التواصل كأدوات مميّزة للعمل الجامعي التشاركي والمستدام وللتعلّم الجماعي والتعاوني بالاستغناء عن المحاضرة. هنا يقوم الأستاذبدور المحرّك والموجّه والمناقش والموصّل والواصل بين المجموعات الطلابية ويتخلّى نهائيا" عن دور المحاضر.
* اشكاليات رافقت تطوير المناهج:
* محاولات تطوير جزئية أحدثت في المناهج اختلالات بنيوية ومنهجية،ولم تنتظمها رؤيا استراتيجية مبنية أوّلا" على تداخل الاختصاصات وتكاملها ومبنية ثانيا" على هيكلية مطوّرة للجامعة كما يقتضي النظام الجديد.
* عدم مشاركة القطاعات الاقتصادية...
tracking img