Traducción

Solo disponible en BuenasTareas
  • Páginas : 5 (1195 palabras )
  • Descarga(s) : 0
  • Publicado : 21 de diciembre de 2010
Leer documento completo
Vista previa del texto
السادة الأساتذة المحترمين، السادة الكرام.

في البداية أرحب بكم و أشكركم على تلبية الدعوة.

يسعد جامعة غرناطة أن تنظم هذه الندوة الأولى حول اللغة العربية في عصر العولمة، و أود أن أقول أن الوعي العميق بأهمية هذا الموضوع هي الدافع الرئيسي لعقد مثل هذا الملتقى.

موضوع هذه الندوة هو اللغة العربية في عصر العولمة و يسعدنا أن تلقي الكلمة الإفتتاحية الأستاذة إكرام بوقيوع، فهي من أكبر المختصين في هذاالمجال على الصعيد العالمي.

العربية إحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة، ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة كالأحواز وتركيا وتشاد ومالي والسنغال وإرتيريا. اللغة العربية ذات أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي لغة القرآن الكريم، ولا تتم الصلاة (وعبادات أخرى) في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلمات هذه اللغة.العربية هي أيضا لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي. والعربية لغة رسمية في كل دول الوطن العربي إضافة إلى كونها لغة رسمية في تشاد وإريتيريا وإسرائيل. وهي إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة.

تعتبر الحالة العربية من أكثر حالات اللغات شهرة بخصوص الازدواجية اللغوية, وذلك بسبب وجود مستوين واضحين جدأً في هذه اللغة وهما العامية والفصحى.
وقد بدأت الكتابة العاميةبالانتشار خاصة على الإنترنت والمواقع الاجتماعية، مما أصبح يُشكل تهديدا حقيقيا للغة العربية الفصحى. ووصل الأمر لدرجة أن "منظمة اليونسكو" وضعت اللغة العربية الفصحى على قائمة اللغات المتوقع انقراضها خلال هذا القرن لأن العامية واللغات الأجنبية بدأت تطغى عليها. وبالإضافة إلى هذا فقد بدأت المدارس العالمية التي تُدرّس باللغة الإنكليزية بالانتشار بشكل واسع مؤخرا في الوطن العربي، مما يُشكل أزمة إضافية للغةالعربية وتهديدا آخر لها. وغير المدارس العالمية، فالجامعات هي مُشكلة أخرى، فاللغة العربية تواجه ضعفا شديدا في توفير بدائل عربية للمصطلحات الحديثة.
مجامع اللغة العربية و هي الجهات القائمة على ضم الكلمات الجديدة إلى المعاجم العربية. والمجامع اللغوية هي مؤسسات علمية بحثية تختص بوضع المصطلحات وبشئون التعريب واللغة في كافة مجالات المعرفة الإنسانية.

و التعريب ليس نشاطاً حديث العهد، فقد قام العرب منذ فجرالحضارةالعربية الإسلامية بنقل النصوص العلمية إلى اللغة العربية. وفي أيامنا يجري جدل حول ضرورة ومدى التعريب في التعليم الجامعي. أهم حجج معارضي التعريب هي أن العالم العربي حالياً لايساهم في العلوم الحديثة، ولذا من الأفضل أن يتم التدريس باللغة الإنجليزية بصفتها لغة العلوم والفنون، وذلك لكي يعتاد المتعلمون على قراءة أحدث المواد العلمية باللغة التي تم نشرها بها؛ وأن سرعة التطور العلمي لا يترك للغة العربية مجالاًلاستيعاب المصطلحات الحديثة؛ وأن حركة الترجمة لا يمكن أن تلحق بسرعة التطورالعلمي.
وجدير بالذكر أن نعلم أن العرب لجأوا إلى التعريب قديما حينما اتسعت حياتهم وحضارتهم واتصلوا بالأمم المجاورة والثقافات الأجنبية, بل إن هناك ألفاظ معرّبة وردت في القرآن الكريم ككلمة استبره الفارسية التي عربت باستبدال صوت الهاء في ره; وابداله بحرف القاف استبرق, وهذه الكلمة عربها العرب في العصر الجاهلي, وقد وردت فيالقرآن بالقاف في مواضع متعددة, كقوله تعالى في سورة الكهف آية 31 :"يلبسون ثيابا خضرا من سندس واستبرق."
مما لا شك فيه وامام هذه العقبات التي تواجهها العربية لتساير التطور الحضاري الحاصل في العالم,نجد في الجانب الآخر أن هناك صراعا لغويا حادا, و أن العديد من البلدان تعقد اجتماعات لتنسيق الجهد في السياسات اللغوية قصد التصدي لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي ترمي إلى جعل الإنجليزية لغة وحيدة فيالعالم,كالبلدان الناطقة بالفرنسية والإسبانية والبرتغالية والعربية..
إن اللغة الإنجليزية مهيأة لأن تصبح اللغة العالمية الوحيدة في العالم للتعبير عن كثير من مظاهر الحياة المعاصرة، خاصة بعدما حققته الولايات المتحدة الأمريكية من نجاح في كثير من الميادين السياسية والاقتصادية والعلمية والعسكرية, يكفي أن ننظر إلى كميات ما ينشر اليوم في العالم من كتب مؤلفة أو مترجمة إلى الإنجليزية في مجالات الإقتصاد والتكنلوجيا والاتصالاتوالبحث العلمي...الخ.أو إلى مدى حضور هذه اللغة في وسائل الاتصالات الحديثة مثل التلفزة والإعلام الآلي والإنترنت على وجه الخصوص.
يرى الباحثون أن العولمة في جانبها الثقافي واللغوي تستهدف، في الدرجة الأولى، اللغات الوطنية الرسمية ذات الانتشار الواسع بين الدول، مثل العربية والفرنسية والإسبانية وغيرها، باعتبارها لغات وسيطة، قد يتسنى لها منافسة اللغة الإنجليزية في الاتصالات...
tracking img