Traduccion

Solo disponible en BuenasTareas
  • Páginas : 2 (480 palabras )
  • Descarga(s) : 0
  • Publicado : 10 de febrero de 2012
Leer documento completo
Vista previa del texto
ندوة حول موضوع «العولمة و الترجمة»
في كلية الاداب و العلوم الإنسانية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله
الدكتور:محمد المذكوري المعطاوي من جامعة مدريد المستقلة

كبداية للندوة أعطيت الكلمة للسيد نائبعميد الكلية محمد أوراغ يليها قام السيد منسق« ماستر الترجمة و الترجمة الفورية» الأستاذ أحمد بن رمضان بتقديم لمحة عن السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور محمد المذكوري المعطاوي الذي استهل الندوة بالحديث عن العولمةكفكرة كانت مبنية على أسس دينية في القرن19 و على أسس علمانية حاليا،حيث تغيرت المفاهيم لكن الأساليب بقيت نفسها.ولتوضيح ذلك أعطى مثال الإستعمار و التعمير الذي كان بمثابة تعمير فكري تحت غلاف التمدين والتحضير و تحديث المجتمعات المتخلفة،و تغير ليصبح بمفهوم دمقرطة الشعوب العربية،الشيء الذي يحتاج إلى بناء فكري عقائدي و ذلك بتحريرالعامل من يد المشغل،المرأة من يد الرجل،الأبناء من يد الآباء و تحرير الرجل والمرأة من الجنس أي الذكورة و الأنوثة عن طريق تشريع تزويج الرجل و المرأة بنفس الجنس في بعض الولايات المتحدة مثلا.
العولمة حسب ما جاء به الأستاذ مبنية على أخلاقيات الجانب المعولم على الجانب المعولم،الشيءالذي يطرح إشكالية علاقة العولمة بالهوية و التي تتفرع بدورها إلى قسمين: عولمة الأخلاق و عولمة التحدي و الصمود.
و موضحا لسيميائيات المطالبة و المعارضة، قام الأستاذ بطرح إشكالية الهوية كمحور لحركة الإحتجاجوالمطالبة بالتفرد للمحافضة على الخصوصيات.تتجلى أزمة الترجمة بين العولمة و البيئة و الهوية،أي أننا عندما نترجم للآخر فنحن نعترف به ضمنيا و بقوته التكنولوجية و الفكرية،هذا ما يلزمنا بتبني مفاهيم الأنا لأنالطرف الآخر يجبرنا على تعلم لغته.من مخلفات ذلك مثلا:التحدث باللغة الفرنسية في بلدنا من أجل قضاء بعض المصالح في الإدارات و هذا دليل على أن الطرف الأقوى يلزم الطرف الضعيف على تبني ما يؤمن به حيث وصلناإلى درجة الضعف و التخلي عن البنيات الأصلية لمجتمعاتنا و هنا تندثر عملية المترجم «أصلا لا وجود له»، يبقى الهاجس الأمني للدول الغربية هو فقط ما يدفعها لتعلم اللغة العربية.
انتقل بنا الأستاذ بعد توضيح ما سبقبطريقة معمقة إلى الحديث عن تغير مفهوم الحضارة و معناها والذي يرجع في الأغلب إلى الهجرة من البادية إلى الحضارة(المدينة)و ذلك أن المهاجر القروي يطفي قيم البادية على المدينة،و...
tracking img